الوضع في كامبي فليغري

خبراء في حالة تأهب: الظاهرة الزلزالية مستمرة، وتتطلب مراقبة مستمرة وإجراءات السلامة

السرب الزلزالي الحالي في كامبي فليجري وقد لفت انتباه الخبراء. واستمر تسلسل الهزات، وإن كان مع بعض التباطؤ. لكن الوضع لم يتم حله بعد. يشير تشوه الأرض إلى أحداث زلزالية محتملة في المستقبل. وفي الوقت الحالي، من المستحيل التنبؤ بمدة السرب أو كثافته. ولهذا السبب يبقى الخبراء يقظين ويقظين.

باحثون في مرصد فيزوف وتراقب بشكل مكثف. يقوم الموظفون العلميون بجمع البيانات بلا هوادة وتحليل الاتجاهات. إنهم يقومون بتوسيع شبكة المراقبة لتغطي المناطق التي لم تكن خاضعة للمراقبة من قبل. ويشمل الرصد أيضًا الظواهر المتعلقة بالصهارة، مثل تحليل الغاز ومؤشرات النشاط البركاني.

يقول الخبراء أن تسلسل الزلازل يتوافق مع نمط معروف في Campi Flegrei. يشير إلى الارتقاء الأرضي منذ 2006-2007. ولكن لا يوجد دليل واضح على ارتفاع الصهارة. ويرتبط الارتفاع الأرضي بالزلازل الأكثر تواترا وشدة. تعمل المراقبة المستمرة على تقييم المخاطر وتوجيه تدابير السلامة.

يعد ضمان سلامة الأشخاص أمرًا بالغ الأهمية في المناطق المعرضة للكوارث الطبيعية

وتدرس الحكومة التدابير اللازمة لذلك حماية المواطنين والبنية التحتية في منطقة كامبي فليجري. المدارس والمرافق الحيوية هي في مركز الاهتمام. وتشمل الخيارات دعم نقل الأشخاص المعرضين لمخاطر زلزالية أعلى. لكن تأمين هذه المنطقة يتطلب أموالاً كبيرة تقدر بأكثر من 500 مليون يورو.

يتمتع Campi Flegrei بأهمية جيولوجية وتاريخية هائلة

تمتد هذه المنطقة البركانية القريبة من نابولي على كالديرا مغمورة بالمياه 13 كيلومتر. تحتوي على براكين نشطة وخاملة. تشتهر كلمة "Flegrei" بانفجارات الألفية الماضية، وتعني "محترق" أو "ناري" باللغة اليونانية. وهذا يسلط الضوء على الطبيعة البركانية للمنطقة. على الرغم من أهميته من الناحية العلمية والسياحية، إلا أن المراقبة المستمرة ضرورية بسبب المخاطر الطبيعية.

مصادر

قد يعجبك ايضا